الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

قلوب ثابتة متحركة 2017 1116105.jpg

رقم إثنين

******* 
ارجوك لا ترسمى لوحة المستقبل بدموعى ممزوجة بدماء قلبى
حياتى هى حياتى ............ حياتك هى حياتك
إذن لماذا تختارين لى الموت على سفح ضفائرك و أوهام و وعود لن تتحقق
أريد الشفاء منك فى أسرع وقت ممكن
أريد أن أستيقظ مع أول صباح و قد نسيت أننى يوما عرفتك
أريد أن أتجاوز أزمة أن أظل طوال عمرى رهينة داخل معتقل عبارة
(( يمكن أن أحبك ..... يمكن ألا أحبك ))
لا أريد أن أكون كلاعب كرة القدم الإحتياطى الذى يجلس على خط الملعب بإنتظار
أن يصاب لاعب أساسى فى الفريق كى يحتل مكانه
لا أقبل أن أكون رقم إثنين بأى حال من الأحوال
لا يمكن أن أقبل أن أكون معلقا هكذا فى الهواء الشاغر بوعودك الوهمية
لم يعد فى العمر عمر ...... و لم يعد فى القلب مساحة لجراح جديده
تعبت من تمثيل دور الدوبلير الذى ينضرب بدلا من بطل الفيلم
تعبت من تمثيل الأدوار الخطرة فى فيلم حياتك
تعبت من زراعة حديقة بزهور يتمتع بشذاها غيرى
أنا يا سيدتى لا أقبل إلا أن أكون الأساس فى حياتك
إما أن أكون رقم واحد و إلا فلتنسى كل شئ
و لكن ...................... كيف النسيان ؟؟؟؟؟
نعمة النسيان هى إحدى النعم التى أدعو الله أن يمن بها على قلبى المسكين
كيف يمكن أن أمحو من شريط الذكريات
الأماكن و الرسائل و الكلمات و الضحكات و الدموع
الأغنيات و الأشعار و الألم و لحظات الشعور بالإنتصار على غدر الزمن
كيف يمكن أن أمحو من شريط الذكريات ضحكتك الطفولية يوم أن صارحتك بما فى قلبى
كيف يمكن أن أستمر على كوكب الأرض بينما أنت هناك فى كوكب الأحلام
أريد أن أنساك لكنى أفشل و من فشلى أتألم
و لو نجحت فى نسيانك فكيف يمكننى مواجهة عالما لست فيه
المهم
لقد تعبت من لعب دور الإحتياطى

ليست هناك تعليقات: